فرحة TV
الأحد 14 يوليو 2024 12:26 صـ 6 محرّم 1446 هـ
فرحة TV
رئيس مجلس الادارةوليد أبو عقيلرئيس التحريرسيد عبد النبي

الفجيرة الاجتماعية الثقافية والإمارات لبر الوالدين تطلقان ”ملتقى عزوتنا”

نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية بالتعاون مع جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين مساء أمس الأحد فعاليات ملتقى "عزوتنا" تحت شعار "وبالوالدين إحساناً" وذلك في مجلس منطقة البدية التابع لمؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، بحضور الشيخ زايد بن محمد القاسمي، وسعادة شيخة سعيد الكعبي عضو المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة المستشار أحمد بن علي الظنحاني، وسعادة خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، والمستشار خميس الزيودي رئيس فرع جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين في الفجيرة.

وأكد سعادة خالد الظنحاني أهمية الملتقى الذي يكرس أعماله لبر الوالدين، باعتباره من أعظم القيم الإنسانية والأخلاقية التي حثت عليها جميع الأديان السماوية، وأن الإسلام بيّن مدى أهمية البر بالوالدين ووجوب معاملتهما بالاحترام والتقدير، والعناية بهما خاصة في مراحل تقدمهما في العمر، مشيراً إلى أن قيمة بر الوالدين تعزز الروابط الأسرية وتقوي النسيج الاجتماعي، بما ينعكس إيجابياً على المجتمع والوطن بصورة عامة.

وتضمن برنامج الملتقى والمعرض المصاحب له كلمة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وكلمة جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين فرع الفجيرة، إلى جانب فقرة "فن النهمة" قدمها أعضاء جمعية الصيادين بدبا الفجيرة، وفقرة "رزيف" قدمها طلاب مجمع زايد التعليمي بالبدية وقراءات شعرية بمشاركة الشعراء: سعيد بن سبيل الظنحاني وعلي الشوين وخالد العبدولي، وأدارها الشاعر محمد خميس السويدي، كما تضمن البرنامج حواراً مثمراً حول "الأسرة بين الماضي والحاضر" ضمن الجلسة الحوارية الرئيسة للملتقى تحدث فيها: علي أحمد النون وخالد أحمد الحمودي ومحينة الصريدي وأدارتها المستشارة موزة مسعود المطروشي مديرة واحة حواء بالجمعية إلى جانب مسابقات وجوائز قدمها سلطان الخزيمي، واختتم الملتقى بتكريم خليفة خميس مطر الكعبي عضو مجلس إدارة منظمة العمل الدولية، فضلاً عن الداعمين والمشاركين.

قدمت أعمال الملتقى المهندسة ناعمة الموج الأمين العام لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، حيث أكدت أهمية الملتقى الذي يرسخ بر الوالدين وتعزيز القيم العائلية والتكاتف باعتبارها أحد محاور التوجهات العامة لدولة الإمارات 2024 التي كشف عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مشيرةً إلى أن مكتسبات كبار السن بالدولة تتوالى ويتعاظم دورهم في الحياة العامة ما يؤكد البعد الإنساني والحضاري للمجتمع الإماراتي.

بعدها أوضحت المهندسة فاطمة الحنطوبي المدير التنفيذي للاستدامة بجمعية الفجيرة في كلمتها أن الملتقى يهدف إلى تمكين كبار المواطنين من الآباء والأمهات ودمجهم مجتمعياً بحزمة من الأنشطة المجتمعية والترفيهية لإسعادهم، فهم نواة خير وبركة لما قدموه للدولة والمجتمع من جهود مباركة أوصلتنا إلى ما نحن عليه من تقدم وازدهار.

من جانبه قال المستشار خميس محمد الزيودي رئيس فرع جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين بالفجيرة، في كلمته أثناء الملتقى: "إن الجمعية تعد منارة إنسانية تشع نوراً في التلاحم المجتمعي، وعلى صدرها وسام الانتماء لمدرسة "زايد الخير"، حيث تستلهم في برامجها وفعالياتها سيرة القائد المؤسس ومبادىء العمل من أجل الخير والإنسانية، مشيراً إلى أن الجمعية تعمل على ترسيخ مشاعر الوفاء والحب لكبار مواطنينا الذين قدموا الكثير في مسيرة الوطن وبذلوا جهوداً مضنية في تعليمنا وإرشادنا، مشيداً بتعاون الجمعية مع "الفجيرة الاجتماعية الثقافية" في تنظيم الملتقى، مثمناً جهود الرعاة والشركاء في إنجاح الملتقى.